MBC : ابتكار سعودي ينهي أزمة

0

نجح أربعة سعوديين في ابتكار نظام جديد للحد من مشاكل الشيكات التي لا تحمل أرصدة، في خطوة من شأنها المساعدة في مواجهة خسائر مالية كبيرة تتكبدها عشرات الدول سنويا، مصدرها الأساس “شيكات بدون رصيد”.الشباب الأربعة هم صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن ممدوح بن عبد العزيز وفيصل والرشيدي ويوسف سحار، انتابتهم حدة الخسائر الاقتصادية التي تتكبدها المملكة كل عام، من أزمة الشيكات بدون رصيد التي ينتظر بلوغها عشرة مليارات ريال نهاية العام الجاري.وبحسب الزميل بدر الشريف مراسل MBC في الرياض، فإن الابتكار الجديد يعتمد حلاً جذريا لذلك الخطر الاقتصادي، حيث يتيح للبنوك اعتماد نظام جديد في خدماتها الهاتفية أو عبر الويب أو عبر الصراف الآلي، تتيح لمحرر الشيك تصديق شيكه بأسهل وأسرع الطرق، وتضمن لمستلم الشيك ضمان وجود المبلغ بالشيك المحرر، مقابل رسم خدمة عشرة ريالات.من جانبه ذكر صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن ممدوح بن عبد العزيز –لبرنامج “صباح الخير يا عرب”، في حلقة يوم الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول- أن الفكرة جديدة ومبتكرة، تعالج قضية مزعجة للبنوك والشركات السعودية التي تعاني من كثرة الشيكات المرتجعة.فيما اعتبر المحلل الاقتصادي د. تركي فدعق أن هذا الاختراع سيكون له كثير من الآثار الإيجابية على الاقتصاد محليا، حيث يجعل من تلك الشيكات ورقة مالية ذات فعالية لخدمة الاقتصاد.الموقف نفسه أكده المحلل القانوني ريان مفتي، الذي أوضح أن الجهاز الجديد من شأنه تقليل الأزمات والمشكلات التي تنشأ بفعل الشيكات الصادرة من دون رصيد، كما أنه يعطي تلك الورقة المالية مصداقية وقوة في التعامل بين جمهور المتعاملين.هذا، وفي لقاء مباشر مع برنامج “صباح الخير يا عرب”، ذكر المهندس يوسف السحار -أمين عام جمعية المخترعين السعوديين (تحت التأسيس) وأحد المخترعين- أن الابتكار الجديد حظي بإقرار مؤسسة النقد السعودي التي أقرته في التعاملات المالية، في الوقت الذي ينتظر فيه تسجيله دوليا خلال الفترة المقبلة. وأضاف السحار أن الاختراع يقوم على تصديق الشيكات إلكترونيًّا، كما أنه يقدم خدمة التأكد من وجود رصيد للتعامل معه أم لا.الجدير بالذكر أن أحدث التقارير الاقتصادية عالميا، أشارت إلى أن فقدان الثقة في الشيكات والأوراق المالية عموما، أسهم في تدني ترتيب المملكة عالميا لتصل إلى المرتبة 135 من أصل 178 دولة فيما يتصل بالثقة في الأوراق المالية.ووفقا لما ذكره نبيل المبارك -مدير عام شركة سمة للمعلومات الائتمانية- فإن قيمة الشيكات دون رصيد التي أصدرت العام 2007، بلغت ثلاثة مليار ريال، والقضايا القائمة منها تبلغ قيمتها 500 مليون ريال في آخر ثلاثة أشهر من العام ذاته، بحسب إحصائيات لجنة الأوراق المالية في وزارة التجارة.وقال إن جهات حكومية أعلنت أن عدد الحالات القائمة فيما يتعلق بالشيكات دون رصيد بلغت حتى الآن 20 ألف حالة، متوقعا أن تتجاوز قيمتها الإجمالية حتى العام الجاري 10 مليارات ريال، نصفها عن طريق الشركات التجارية.

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا