أربع ساعات من الأمطارعلى منى والدفاع المدني يدعو الحجاج إلى عدم الاستعجال برمي الجمرات

0

شهد مشعر منى صباح يوم امس هطول امطار غزيرة استمرت زهاء 4 ساعات حيث بدأت تجهيزات مكثفة من قبل الجهات المعنية لمواجهة الاجواء المتوقعة للمشاعر المقدسة، وذلك بعد ان اعلنت امس الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة ان أمطاراً متوسطة مصحوبة برياح عالية على المشاعر المقدسة، الحالة التي بدأت من صباح امس على المشاعر المقدسة شملت مشعري منى وعرفة ومكه المكرمة.

الرئاسة قالت في تقرير لها إن الحالة مستمرة حتى مساء اليوم الخميس إلا أنها ستنحصر بشكل جزئي خلال الساعات القادمة وعزت هذه الحالة إلى الفترة المطيرة التي تشهدها المنطقة الغربية بسبب تجمعات الكتل الهوائية على البحر الأحمر وحذرت الرئاسة من استخدام الهاتف النقال في حالة وجود صواعق رعدية ودعت الجميع إلى الحرص على متابعة تقاريرها التي تبثها بشكل ساعي ومتابعة إرشادات الجهات المعنية في هذا الخصوص.

من جانب آخر نفذت قيادة الدفاع المدني خطتها للتعامل مع مثل هذه الحالات حيث أكد ناطقها الرسمي الرائد عبدالله الحارثي أن المديرية العامة للدفاع المدني بدأت باتخاذ استعداداتها وتنفيذ خطتها لمواجهة هذه الحالات حيث نشرت معداتها وافرادها في المواقع المخصصة لها وفق الخطط المعمولة سابقاً لمواجهة الامطار والسيول وتوفير الراحة لضيوف الرحمن حيث شهد مشعر منى صباح أمس أمطاراً كثيفة .

وأنقذ طيران الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة 47 عائلة احتجزتهم الأمطار الغزيرة التي هطلت على محافظة ” رابغ ” منتصف ليل الثلاثاء الماضي واستمرت لما يزيد على 5 ساعات وتسببت في جريان المياة في عدد من الأودية شديدة الانحدار .

صرح بذلك الناطق الإعلامي للدفاع المدني الرائد عبدالله بن ثابت العرابي الحارثي, مؤكداً أن قوات الإنقاذ تمكنت من إخلاء 22 عائلة أخرى احتجزتهم السيول في أحياء ” رابغ ” وتم أخلاؤهم من منازلهم إلى عدد من الفنادق والوحدات السكنية المفروشة .

وأضاف الناطق الإعلامي للدفاع المدني ، كما تمكنت وحدات وفرق الإنقاذ من انتشال 19 مواطناً احتجزتهم السيول داخل مركباتهم في أعقاب الأمطار الغزيرة التي هطلت على محافظات ” ثول والقضيبة وصعير وكليه ” صباح يوم الأربعاء وتجمعت في وادي كليه المتفرع من وادي قديد وذلك بمساعدة وحدات الإنقاذ المائي وطيران الدفاع المدني , بالإضافة إلى مباشرة وحدات الدفاع المدني المجهزة بالقوارب في إنقاذ 14 شخص حاصرتهم السيول على حافة الوادي .

وأوضح الناطق الإعلامي للدفاع المدني استمرار هطول الأمطار الغزيرة المصحوبة بعواصف رعدية على منطقة مكة المكرمة , وأجزاء من محافظة جدة وطريق مكة القديم أسفر عن احتجاز عدد من الأشخاص داخل المركبات ,قام طيران الدفاع المدني والفرق الميدانيه بإنقاذهم,كما يقوم طيران الدفاع المدني بطلعات لتمشيط جميع المواقع والتي تلقت عمليات الدفاع المدني بلاغات عن تعرضها للسيول والأمطار للبحث عن المحتجزين .

حاجات يحتمين تحت أحد الأسوار أثناء هطول المطر

وأكد الحارثي على بدء تنفيذ الخطة التفصيلية لمواجهة مخاطر السيول بالعاصمة المقدسة والمشاعر تنسيقاً مع الجهات المعنية لتنفيذ خطة تدابير الدفاع المدني ,وقد تمركزت الوحدات الميدانية المتخصصة بكامل تجهيزاتها من القوارب والسباحين والغواصين في المواقع الخطرة والعمل على أتخاذ الإجراءات السريعة تبعاً لطبيعة الموقف وأخلاء الحجاج من المواقع الأكثر عرضة لمخاطر السيول إلى مواقع أمنه في حالة وجود ما يهدد أمن وسلامة الحجاج مشيراً إلى لتنفيذ خطة الإخلاء متى دعت الحاجة لذلك واستمرار المتابعة لأي مستجدات وذلك من خلال نقلهم عن طريق (300) باص تنسيقا مع النقابة العامة للسيارات مع التأكيد على أن الأوضاع في مكة المكرمة والمشاعر مطمئنة وتحت السيطرة , ولم يتم تسجيل أي حوادث بسبب هطول الأمطار في المشاعر حتى الساعة مضيفا أن كافة قيادات الدفاع المدني تباشر الآن الإشراف على تنفيذ الخطة بالميدان.

حاج صغير وقد ابتعد عن مكان المطر

وأهاب الحارثي بالإخوة المواطنين في منطقة مكة والمحافظات التابعة لها بأخذ الحيطة والحذر وعدم الخروج من منازلهم إلا للضرورة القصوى كما أهاب بالإخوة الحجاج إتباع تعليمات وإرشادات الدفاع المدني والهدوء.

من جهتها بدأت وزارة الصحة تنفيذ خطة الطوارئ الميدانية داخل مشعر منى,واعدت الوزارة خطة طوارئ متكاملة بهذاالخصوص,واعطت الوزارة جسر الجمرات الجديد اولوية كبرى في هذه الخطة ,حيث سيتم التواجد الميداني بجوار جسر الجمرات من خلال: فرق طبية ميدانية بكامل مستلزماتها,سيارات إسعاف مجهزة كدعم الهلال الأحمر السعودي ,التعاون التام مع جميع الجهات ذات العلاقة لتوحيد الجهود المبذولة,مراعاة التغيرات الجديدة في منطقة جسر الجمرات والطرق المؤدية إليها, دعم المراكز الصحية الواقعة على جسر الجمرات,وسيتم تشغيل عدد (16) مركزا صحيا للطوارئ تقع على جانبي جسر الجمرات بعد إكمال تجهيزاتها وتوفير القوى العاملة اللازمة لها لتعمل كمراكز طوارئ للتعامل مع الحالات الطارئة على الجسر وتقديم الخدمات الإسعافية للحجاج. ,كما تم اعداد خطة طوارئ لممر المشاة الذي يبدأ من منطقة عرفات ماراً بمزدلفة إلى أن يصل منطقة منى وتحسباً لحدوث اي طارئ فيما التركيز على منطقة المشعر الحرام بمزدلفة نظراً لتواجد أعداد كبيرة من الحجيج في هذه المنطقة ومراقبة ومتابعة الوضع ميدانياً من خلال الفرق الطبية الميدانية وسيارات الإسعاف الصغيرة لنقل الحالات المرضية.,وتم إعداد خطة خاصة بالطرق المؤدية لجسر الجمرات من خلال فرق ميدانية متكاملة على امتداد الطريق وتكليف فرق إشرافية للمتابعة الميدانية للتواجد بكثافة في هذه المنطقة للتدخل السريع في حالة حدوث أي إصابات,كما تم اعداد خطة تصعيد الحجاج من منى إلى عرفات ,مع إعداد الخطة من خلال فرق الطوارئ الميدانية المصاحبة لحركة الحجاج على الخطوط الرئيسية وممر المشاة لتقديم الخدمات العلاجية للحجاج في أماكن تواجدهم، اما جبل الرحمة فقد جهزت خطة طوارئ متكاملة بحيث تتمركز بعض الفرق الطبية في منطقة الجبل للتعامل مع الوضع في موقع الحدث,وتم إعداد خطة طوارئ المنطقة المركزية تحسباً لأي حالات طارئة قد تحدث من خلال تواجد أعداد كبيرة من الحجاج في المنطقة المركزية المحيطة بالحرم المكي الشريف ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فقد تم وضع فرق طبية ميدانية لتغطية الساحات المحيطة للتعامل مع الحالات المرضية والطارئة في المنطقة المركزية المحور الأول والثاني

حاج يجري مكالمة جوال وقت هطول الأمطار الغزيرة في منى

الدفاع المدني يدعو إلى عدم الاستعجال برمي الجمرات

و حددت المديرية العامة للدفاع المدني المواقع الخطرة في المشاعر المقدسة / منى وعرفة ومزدلفة / وجهزتها بعدد من فرق الطوارئ الطبية والإسعافية للمواجهة الأولية . ودعت حجاج بيت الله الحرام إلى الاستجابة لنداءات الدفاع المدني والمرشدين وخطباء المساجد من أجل سلامتهم وعدم الاستعجال برمي الجمرات في حالات الذروة لما يشكله الازدحام والتدافع في مثل هذه الحالات من مخاطر على حياة الحجاج وكذلك عدم حمل الأمتعة أثناء الرمي الذي قد يسبب تعثر الحجاج أثناء الازدحام وبالتالي سقوطهم وتعرضهم للخطر لا قدر الله . تجدر الإشارة إلى أن إنقاذ المصابين وتشكيل مناطق الإخلاء الطبي في حال وجود إصابات في موقع الحدث تمهيداً لتسليم الموقع للشؤون الصحية هي إحدى المهام التي تتولاها المديرية العامة للدفاع المدني إلى جانب إدارة موقع الحدث وإعداد الخطة التفصيلية للإخلاء الطبي . وتقوم المديرية العامة للدفاع المدني بموجب الخطة بالتنسيق مع الجهات المعنية والمتمثلة في الشؤون الصحية والخدمات الطبية للحرس الوطني والخدمات الطبية للقوات المسلحة وذلك من خلال مراجعة الخطط التفصيلية لهذه الجهات وحصر إمكاناتها من حيث عدد الأسرة والتجهيزات الطبية وإعداد الكوادر الفنية بالإضافة إلى إمكانية الجهات المساندة في تنفيذ الإخلاء الطبي وهي هيئة الهلال الأحمر السعودي والأمن الجنائي وأمانة العاصمة المقدسة . كما تقوم المديرية بالتأكد من جاهزية فرق الإخلاء الطبي الثابتة للدفاع المدني في المشاعر المقدسة لتنفيذ المهام الموكلة لها من خلال بعض التجهيزات الخاصة .

حجاج في منى توقفوا عند مدخل وزارة الثقافة والإعلام أثناء الامطار

من جهة اخرى تمكنت فرق الدفاع المدني بمشعر منى امس من إخماد حريق وقع في أحد المطاعم بمشعر منى غرب جنوب منشأة الجمرات . وأوضح الناطق الإعلامي بالمديرية العامة للدفاع المدني الرائد عبدالله بن ثابت العرابي الحارثي أن الحريق وقع بسبب انسكاب الكيروسين في ثلاث مواقد بالمطعم وأسفر عن بعض التلفيات دون حدوث إصابات أو خسائر في الأرواح . وبين أنه وفور تلقي البلاغ هرعت ثلاث فرق للإطفاء تدعمها ثلاثة فرق أخرى للإسناد حيث تمت السيطرة على الحريق في وقت وجيز من قبل الفرقة الأولى ، مشدداً بضرورة الالتزام بتعليمات الدفاع المدني وإتباع اشتراطات السلامة حفاظا على الأرواح والممتلكات .

منى أثناء هطول المطر

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا