المبتكر نايف بن ممدوح لـ (المدينة): طموحنا أن نسبق العصر ولا نسايره فقط

0

المدينة – واحة العلوم

يسرنا في هذا اللقاء أن يكون معنا صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن ممدوح بن عبد العزيز أحد المبتكرين السعوديين ..

* سمو الأمير هذه المناسبة وغيرها من المناسبات تبين مدى مقدرة العقلية السعودية على مجاراة العصر وربما تفوق خاصة في مجالات التقنية والتصميم والإبداع خصوصا إدا ما عرفنا أن العالم كان ينظر إلى أن الجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية هي تمثل عناصر الشراكة ولكن عنصر الموهبة أصبح الآن يمثل الشريك الرئيس بين دول العالم دون استثناء ..

سمو الأمير نحن الآن نحظى بتواجدنا مع مجموعة قليلة من مخترعاتكم التي وجدت هنا في هذا المكان وربما لضيق المساحة لم تتمكنوا من إيجاد البعض نود أن تحدثنا عن بعض هذه المخترعات وأيضا عن رؤيتك لعقلية الموهوب السعودي ؟

بسم الله الرحمن الرحيم أولا أحمد الله تعالى على ما يسر على عباده بهذه النعم ثم أشكر حقيقة من يقفون خلفنا ويدفعونا للأمام ويقودونا للموهبة وعلى رأسهم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز أيده الله بنصره وسمو سيدي ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز وسمو سيدي النائب الثاني وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز ، حفظهم الله، حقيقة ولاة الأمر لم يقصروا و هيئوا للموهوبين والمبدعين والمبتكرين مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وهي الحامية والحاضنة وموهبة مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع وحقيقة نحن تفاؤلا لا نريد أن نحاكي الزمان نريد أن نسبق الزمان ونسبق غيرنا إلى عصر ما بعد الحداثة الابتكارية في مجال التقنية والاختراعات إن شاء الله ونريد التفوق في جميع المجالات وكذلك في مجال البرامج الخدماتية التي تخدم المجتمعات كافة ، ونوصل رسالة للجميع أن الدين الإسلامي دين يأمر بالعلم والعمل الطيب المبارك ، أما اختراعي أو ابتكاري الذي أود أن أتحدث عنه وهو جزء كما تفضلتم من مجموعة ابتكارات ، هذه خيام أسميتها الخيام السلطانية بمناسبة مقدم سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز -حفظه الله-، وهي خيام مختصة بمشعر منى ، وتُعتبر حلاً من حلول توسعة مِنى بإذن الله، والحمد لله تقدمتُ بطلب براءة تسجيل في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وجاري أخذ البراءة إن شاء الله وأرجوان تنال استحسان القيادة الرشيدة ..

سمو الأمير قد نما إلى علمنا ، أنك حصلتَ على العديد من الجوائز خارج المملكة و العديد من براءات الاختراع ، هناك أيضا مجموعة ناشئة من الشباب السعوديين لاحظناهم في مراكز رعاية الموهبة التي أقيمت خلال الفترات الماضية ، كيف تنظر إلى هؤلاء الشباب وعلى مقدرتهم في الابتكار والتقدم التقني، وخصوصاً أن هناك كثيرين من الطلاب حصلوا على شهادات براءات وحصلوا على العديد من الاختراعات وكان هناك تكريم خاص من خادم الحرمين الشريفين لهم سواء في مجال الطب سواء في مجال العلوم سواء في مجال تقنية النانو الذي تمثله الآن جامعة الملك عبد الله وأحد روافده ..

طبعا بلا شك وحتى أن الأمر تجاوز ذلك إلى وجود أطفال من الذكور والإناث دخلوا ولله الحمد في مجال الابتكارات والاختراعات وينافسون الآن في المحافل الدولية وشاركناهم وشاهدناهم في بعض المحافل والتي كان آخرها معرض جنيف للاختراعات العام الماضي ، والحمد لله كان حضورهم مشرفاً، والوطن مازال يزخر بالكفاءات في ظل الحكومة الرشيدة التي مافتأت تدعم الجيل الصاعد والحمد لله ..

شكرا لكم سمو الأمير ..

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا