خادم الحرمين لوزير الصحة ومنسوبي الوزارة : نشكركم على جهودكم في الحج

0

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز شكره وتقديره لمعالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ومنسوبي وزارة الصحة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام 1434هـ وخلوه من الأمراض الوبائية والمحجرية.

وقال خادم الحرمين الشريفين في برقية جوابية وجهها له “وردتنا برقيتكم المتضمنة التهنئة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام 1434 وما ذكرتموه من خلو حج هذا العام من الأمراض الوبائية والمحجرية وأن حالة الحجاج الصحية مطمئنة ولله الحمد ونشكركم والعاملين بالقطاع الصحي على جهودكم الطيبة وما عبرتم عنه من مشاعر نبيلة ودعوات صادقة داعين الله سبحانه وتعالى أن يجعل أعمالنا جميعاً خالصة لوجهه الكريم إنه سميع مجيب”.

وأعرب الدكتور الربيعة عن عظيم شكره وامتنانه ومنسوبي الوزارة للمقام السامي الكريم مثمنا ما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني من جهود لخدمة حجاج بيت الله الحرام وتوفير أجواء صحية وآمنة لأداء مناسك حجهم بكل يسر وسهولة.

وكان قد رفع برقية لخادم الحرمين الشريفين أوضح فيها أن نتائج الاستقصاء الميداني ودراسة الوضع الصحي العام بين الحجاج والمواطنين والمقيمين في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة والمدينة المنورة أكدت خلو حج عام 1434 من الأمراض الوبائية أو المحجرية وأن حالة الحجاج الصحية بوضع عام مطمئنة ولله الحمد والمنة.

يذكر أن الوزارة قدمت خدمات طبية متميزة لحجاج بيت الله الحرام هذا العام حيث بلغ إجمالي من تم خدمتهم في المستشفيات والمراكز الصحية المنتشرة في المشاعر المقدسة (1205880) حاجا وتم تنويم ما يقارب (4015) مريضا وأجريت عمليات نوعية خلال موسم حج هذا العام حيث وصلت عمليات القسطرة القلبية للحجاج (459) عملية قسطرة بالإضافة إلى إجراء (22) عملية قلب مفتوح وجلسات غسيل الكلى (1624) جلسة كما أجريت (106) عمليات مناظير كما بلغ عدد حالات الولادة (24) حالة.

كما هيأت الوزارة خلال موسم حج هذا العام 1434 (22.500) موظف وممارس صحي تشرفوا بالعمل في خدمة ضيوف الرحمن من خلال منظومة صحية متكاملة وشاملة من بينها (25) مستشفى و (141) مركزا صحيا و (175) سيارة إسعاف وطب ميداني وتم تجهيز كافة مرافقها الصحية بأحدث الأجهزة لتقديم الخدمات الإسعافية والعلاجية والوقائية وتوفير الرعاية الصحية لحجاج بيت الله الحرام وعلى مدار الساعة.

كما تم تصعيد المرضى المنومين الذين سمحت حالاتهم وعددهم (345) حاجا وحاجة عبر قوافل طبية مخصصة نقلتهم من مستشفيات العاصمة المقدسة والمدينة المنورة للوقوف بمشعر عرفات ثم الرجوع بهم الى مقر مستشفياتهم. كما قامت الفرق الطبية العاملة على سيارات الإسعاف الصغيرة التي تعتبر بمثابة غرف عناية مركزة متحركة وعددها (90) فرقة بعلاج ونقل (16947) حالة خلال موسم حج هذا العام في المشاعر المقدسة.

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا