نصف مليون يصلون آخر جمعة في ذي الحجة بالمسجد النبوي

0

أدى أكثر من نصف مليون حاج من ضيوف الرحمن ومن المواطنين والمقيمين والزوار، صلاة آخر جمعة في شهر ذي الحجة لهذا العام 1434هـ، في رحاب المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، تحيطهم عناية الله وتظلهم رحمته وتغشاهم السكينة والوقار.

وتوافد حجّاج بيت الله الحرام، زوار طيبة الطيبة، منذ وقت مبكر إلى المسجد النبوي الشريف لأداء صلاة الجمعة، والتشرف بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى صاحبيه، رضوان الله عليهما، في جو مفعم بالطمأنينة والأمن والأمان والسكينة، داعين المولى العلي القدير، أن يتقبل حجهم بذنب مغفور وعود حميد إلى أهليهم وذويهم، حيث تأهب عشرات الآلاف من حجاج بيت الله الحرام زوار المسجد النبوي الشريف، لمغادرة المدينة المنورة، عائدين إلى بلدانهم بعد أن من الله عليهم بأداء فريضة الحج، وسط عناية ورعاية فائقة وخدمات وطاقات متنوعة وضعت جميعها في متناولهم، إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وبمتابعة وإشراف ميداني من الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة.

وهيأت وكالة الرئاسة العامة لشئون المسجد النبوي الشريف، داخل المسجد والساحات المحيطة به، وسطح المسجد، بالفرش اللازم ووزعت مياه زمزم في مختلف أرجاء المسجد وساحاته، إضافة إلى أعداد وفيرة من نسخ القرآن الكريم، من طباعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، بالمدينة المنورة، إلى جانب انتشار الدعاة والمرشدين داخل أرجاء المسجد لتعليم وتبليغ الحجاج بكل ما يهم بأمور دينهم والرد على استفساراتهم عن زيارة المسجد النبوي وما يجب على الحاج والزائر عند زيارته المسجد النبوي الشريف.

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا