باب (27) ما جاء في التطير

0

 

باب (27) ما جاء في التطير

 

وقول الله تعالى: {أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ} 1

وقوله: {قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَإِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ} 2.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر” 3 أخرجاه. زاد مسلم “ولا نوء ولا غول” 4.

ولهما عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”لا عدوى ولا طيرة، ويعجبني الفأل. قالوا: وما الفأل؟ قال: الكلمة الطيبة” 5.

ولأبي داود بسند صحيح عن عقبة بن عامر قال: “ذكرت الطيرة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أحسنها الفأل، ولا ترد مسلما؛ فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يدفع السيئات إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك” 6.

وعن ابن مسعود مرفوعا: “الطيرة شرك، الطيرة شرك، وما منا إلا 1، ولكن الله يذهبه بالتوكل” 2 رواه أبود داود والترمذي وصححه. وجعل آخره من قول ابن مسعود.

ولأحمد من حديث ابن عمرو: “من ردته الطيرة عن حاجته فقد أشرك. قالوا: فما كفارة ذلك؟ قال: أن تقول: اللهم لا خير إلا خيرك، ولا طير إلا طيرك، ولا إله غيرك” 3.

وله من حديث الفضل بن عباس رضي الله عنه: “إنما الطيرة ما أمضاك أو ردك” 4.

 

فيه مسائل:

الأولى: التنبيه على قوله: {أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ} 5 مع قوله: {طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ} 6.

الثانية: نفي العدوى.

الثالثة: نفي الطيرة.

الرابعة: نفي الهامة.

الخامسة: نفي الصفر.

السادسة: أن الفأل ليس من ذلك، بل مستحب.

السابعة: تفسير الفأل.

الثامنة: أن الواقع في القلوب من ذلك مع كراهته لا يضر، بل يذهبه الله بالتوكل.

التاسعة: ذكر ما يقول من وجده.

العاشرة: التصريح بأن الطيرة شرك.

الحادية عشرة: تفسير الطيرة المذمومة.

 

 

________________

1 سورة الأعراف آية: 131.

2 سورة يس آية: 19.

3 البخاري: الطب (5757) , ومسلم: السلام (2220) , وأبو داود: الطب (3911) , وأحمد (2/267 ,2/327 ,2/397 ,2/420 ,2/434 ,2/487 ,2/507) .

4 مسلم: السلام (2220) , وأبو داود: الطب (3912) , وأحمد (2/397) .

5 البخاري: الطب (5776) , ومسلم: السلام (2224) , والترمذي: السير (1615) , وأبو داود: الطب (3916) , وابن ماجه: الطب (3537) , وأحمد (3/118 ,3/130 ,3/154 ,3/173 ,3/178 ,3/251 ,3/275 ,3/277) .

6 أبو داود: الطب (3919) .

7 قال الشارح عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ: قوله وما منا إلا: قال أبو القاسم الأصبهاني والمنذري في الحديث إضمار. التقدير وما منا إلا وقد وقع في قلبه شيء من ذلك اهـ.

8 الترمذي: السير (1614) , وأبو داود: الطب (3910) , وابن ماجه: الطب (3538) , وأحمد (1/389 ,1/438 ,1/440) .

9 أحمد (2/220) .

10 أحمد (1/213) .

11 سورة الأعراف آية: 131.

12 سورة يس آية: 19.

 

 

 

فهرس “كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد”

لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب

 

 

 

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا