باب (41) قول الله تعالى: {فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}

0

باب (41) قول الله تعالى: {فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} 1.

قال ابن عباس في الآية: “الأنداد: هو الشرك، أخفى من دببيب النمل على صفاة سوداء في ظلمة الليل”. وهو أن تقول: والله وحياتك يا فلان، وحياتي، وتقول: لولا كليبة هذا لأتانا اللصوص. ولولا البط في الدار لأتانا اللصوص. وقول الرجل لصاحبه: ما شاء الله وشئت. وقول الرجل: لولا الله وفلان. لا تجعل فيها فلانا ; هذا كله به شرك ” رواه ابن أبي حاتم.

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من حلف بغير الله قد كفر أو أشرك” 2 رواه الترمذي، وحسنه وصححه الحاكم.

وقال ابن مسعود: “لأن أحلف بالله كاذبا أحب إليَّ من أن أحلف بغيره صادقا”.

وعن حذيفة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا تقولوا: ما شاء الله وشاء فلان، ولكن قولوا: ما شاء الله ثم شاء فلان” 3 رواه أبو داود بسند صحيح.

وجاء عن إبراهيم النخعي: “أنه يكره أن يقول أعوذ بالله وبك. ويجوز أن يقول: بالله ثم بك. قال: ويقول: لولا الله ثم فلان؛ ولا تقولوا ولولا الله وفلان”.

فيه مسائل:

الأولى: تفسير آية البقرة في الأنداد.

الثانية: أن الصحابة رضي الله عنهم يفسرون الآية النازلة في الشرك الأكبر أنها 4 تعم الأصغر.

الثالثة: أن الحلف بغير الله شرك.

الرابعة: أنه إذا حلف بغير الله صادقا فهو أكبر من اليمين الغموس.

الخامسة: الفرق بين الواو وثم في اللفظ.

 

 

_____________________

1 سورة البقرة آية: 22.

2 الترمذي: النذور والأيمان (1535) , وأبو داود: الأيمان والنذور (3251) , وأحمد (2/125) .

3 أبو داود: الأدب (4980) , وأحمد (5/384 ,5/393 ,5/398) .

4 في المخطوطة: “بأنها”.

 

فهرس “كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد”

لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب

 

 

 

 

 

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا