باب (63) ما جاء في الإقسام على الله

0

باب (63) ما جاء في الإقسام على الله

عن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”قال رجل: والله لا يغفر الله لفلان، فقال الله (: من ذا الذي يتألى عليَّ أن لا أغفر لفلان؟ إني قد غفرت له، وأحبطت عملك” 1 رواه مسلم.

وفي حديث أبي هريرة: أن القائل رجل عابد. قال أبو هريرة: “تكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته”.

فيه مسائل:

الأولى: التحذير من التألي على الله.

الثانية: كون النار أقرب إلى أحدنا من شراك نعله.

الثالثة: أن الجنة مثل ذلك.

الرابعة: فيه شاهد لقوله: “إن الرجل ليتكلم بالكلمة … ” 2 إلخ.

الخامسة: أن الرجل قد يغفر له بسبب هو من أكره الأمور إليه.

 

 

___________________

1 مسلم: البر والصلة والآداب (2621) .

2 البخاري: الرقاق (6477) , ومسلم: الزهد والرقائق (2988) , والترمذي: الزهد (2314) , وابن ماجه: الفتن (3970) , وأحمد (2/236 ,2/297 ,2/334 ,2/355 ,2/378 ,2/402 ,2/533) , ومالك: الجامع (1849) .

 

 

 

فهرس “كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد”

لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب

 

 

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا