باب (64) لا يستشفع بالله على خلقه

0

باب (64) لا يستشفع بالله على خلقه

عن جبير بن مطعم رضي الله عنه قال: “جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، نهكت الأنفس وجاع العيال وهلكت الأموال، فاستسق لنا ربك، فإنا نستشفع بالله عليك، وبك على الله. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: سبحان الله! سبحان الله! فما زال يسبح حتى عرف ذلك في وجوه أصحابه. ثم قال: ويحك أتدري ما الله؟ إن شأن الله أعظم من ذلك، إنه لا يستشفع بالله على أحد” 1 وذكر الحديث، رواه أبو داود.

فيه مسائل:

الأولى: إنكاره على من قال: “نستشفع بالله عليك”.

الثانية: تغيره تغيرا عرف في وجوه أصحابه من هذه الكلمة.

الثالثة: أنه لم ينكر عليه قوله: “نستشفع بك على الله”.

الرابعة: التنبيه على تفسير “سبحان الله”.

الخامسة: أن المسلمين يسألونه صلى الله عليه وسلم الاستسقاء.

 

 

_________________

1 سنن أبي داود: كتاب السنة (4726) .

 

 

 

فهرس “كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد”

لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب

 

 

شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا