الرئيسية | خريطة الموقع | راسل المشرف | راسل الإدارة | اجعلنا صفحتك الرئيسية | أضفنا الى المفضلة | الفريق الدعوي العالمي | بلغات  
  بحث     » بحث متقدم
أقسام الموقع
فهرس الموضوعات
ح ن ث ع خ ج س
12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031
القائمة البريدية
عدد زوار الموقع



برنامج «منتصف الطريق» ينقذ 17 ألف مدمن في الشرقية

image

يتزامن هذا الأسبوع مع احتفالات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات باليوم العالمي للمخدرات، وتعد قضية المتاجرة بالمخدرات وتعاطيها إحدى أبرز القضايا التي تسعى أجهزة الدولة للقضاء عليها من خلال استحداث إدارات في مختلف المناطق، وإقامة ندوات طبية وعلمية تكشف الآثار السلبية للمخدرات على المجتمع، «الاقتصادية» تفتح حلقة جديدة من مسلسل حلقات المخدرات، لتسلط الضوء على جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في الشرقية ومستشفى الأمل في الدمام. . إلى التفاصيل:

 

مراكز جديدة

 

كشف لــ«الاقتصادية» العميد عبد الله بن عبد الرحمن الجميل مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في المنطقة الشرقية أن المديرية العامة لمكافحة المخدرات اعتمدت 4 مراكز تابعة للإدارة في كل من الخبر القطيف ورأس تنورة وحرض, مضيفا أن جميع أفراد وضباط المراكز التي سيتم تدشينها خلال الفترة المقبلة يباشرون عملهم حاليا من مبنى الإدارة العامة في الدمام بشكل يومي وبكامل فرقهم, مشيرا إلى أن لدى الإدارة أكثر من 300 شخص ما بين ضابط وفرد منهم أكثر من 200 متفرغين للقضايا من غير البحث والتحري.

وأكد العميد الجميل أن المديرية العامة وافقت على استحداث 4 فرص وظيفية نسائية للعمل في الإدارة كمرشدات توعويات ليكون عدد الموظفات الحكوميات في الإدارة 9 منهن 5 موظفات بمهنة تفتيش نسائي فقط, مضيفا أن من أهم الشروط المطلوبة للمتقدمة للوظيفة النسائية بالإدارة بمسمى وظيفة مرشدة توعوية أن تكون جامعية ولديها دورات متنوعة عن أضرار المخدرات لأن طبيعة عملها التوعية والإرشاد عن أضرار المخدرات ومتابعة أسر المتعاطين والمدمنين خاصة النساء وذلك بالتعاون مع جمعيات البر وبعض الجهات الخيرية حتى لا تلجأ المتعافية بعد الشفاء إلى الطرق غير الشرعية كالتسول وغيره وإعداد بعض البرامج الهادفة للأمهات والمعلمات, مضيفا أن الإدارة قامت خلال العام الحالي بعقد 5 دورات لمدة أسبوعين عن أضرار المخدرات للمعلمات في المنطقة الشرقية في الدمام وحفر الباطن والأحساء تخرج من كل دورة 100 معلمة ومدة الدورة أسبوعان في الدمام وحفر الباطن والأحساء عبارة عن دورات توعوية إرشادية لخلق جيل من المعلمات ليصبحن مرشدات وتوعويات للطالبات في المدارس كما أن الإدارة بصدد إصدار 3 أفلام توعوية سيتم عرضها في أغلب القنوات الفضائية وفي المدارس والجامعات والمجمعات التجارية وعلى زوار المعرض.

 

 

العنصر النسائي

 

وبين العميد الجميل أن عدد العنصر النسائي في الإدارة غير كاف, خاصة أن المنطقة الشرقية كبيرة وفيها كثافة سكانية كبيرة, إضافة إلى أن الإدارة تقوم بعديد من الحملات والمداهمات المتنوعة التي يتوجب وجوب العنصر النسائي في أغلبها خاصة في مجال التفتيش والتوعية والإرشاد, على الرغم من وجود عدد كبير من المتطوعات والمتعاونات لدى الإدارة يتم لهن صرف رواتب شهرية دورهن الرشد والنصح والمتابعة وإقامة المعارض المتخصصة للنساء.

وأوضح مدير إدارة مكافحة المخدرات أن لدى الإدارة تعاونا كبيرا مع وزارة الصحة ممثلا في مستشفى الأمل من حيث عقد الدورات التدريبية والإرشادية, حيث تقوم الإدارة بإرسال أكثر من 120 متعافيا من الإدمان للحج والعمرة سنويا وذلك بعد الانتهاء من برامج العلاج التي يتلقاها المدمن في مستشفى الأمل والتي تستمر لمدة سنتين ثم تبدأ الإدارة مع المتعافين برنامج الرحلة عن العمل وتوظيفهم ودمجهم في المجتمع بعد إزالة جميع السموم التي في أجسامهم وقبلها يتم إلحاقهم بالبرامج التطوعية, كما تقوم الإدارة بصرف رواتب لأكثر من 15 متطوعا يعملون في مستشفى الأمل بمسمى مرشدين متعافين تصرف لهم بشكل شهري وهم يمثلون فئة كانت مدمنة والتحقوا بالبرنامج وتعافوا وتم توظيفهم في مستشفى الأمل لمساعدة المدمنين والمكافحة منحتهم الثقة ليمثلوها, كما وفرت للمتعافين الأندية الرياضية, والترفيهية إضافة إلى بعض الرحلات داخل المنطقة الشرقية وخارجها وعقد عديد من الدورات للمتعافين داخل المملكة وخارجها, حيث تم إرسال عديد منهم في دورات خارج المملكة وحصلوا على شهادات دولية معترف بها باسم مرشدين متعافين, عملهم الآن في مستشفى الأمل مساعدة المدمن بعد مرحلة العلاج الطبي وتوفير الجو المناسب بعيدا عن جو المخدرات والتعاطي, مؤكدا أن هناك عددا كبيرا من المتعافين يتولون مراكز قيادة حكومية مهمة, وذلك بعد أن تعافوا من الإدمان الذي استمر أكثر من 20 سنة أغلبهم دخل المستشفى أكثر من عشر مرات, إضافة إلى مساعدة البعض من المتعافين في العودة إلى عملهم الأساسي الذي كان يعملون فيه قبل الإدمان والتعاطي, موجها رسالة لكل مدمن ومتعاط أنه في حال انضمامه لبرنامج منزل منتصف الطريق سيجد رعاية وتعاونا وتقوم الإدارة بالتعاون مع وزارة الصحة وبعض القطاعات الحكومية والأهلية بتوفير لهم عديد من الفرص الوظيفية والكسب الحلال خاصة بالتعاون مع برنامج الأمير محمد بن فهد لتوظيف الشباب مؤكدا أن إدارته وبالتعاون مع مستشفى الأمل تقوم بالتحليل العشوائي لأغلب المتعافين الذين تم توظيفهم في القطاعات الحكومية والأهلية حتى الذين لهم أكثر من 20 عاما متعافين.

 

 

منزل منتصف الطريق

 

من جهته, قال يوسف بن عبد الواحد اليوسف رئيس قسم إرشاد في مجمع مستشفى الأمل للصحة النفسية في الدمام التعافي رئيس مركز الرعاية المستمرة ومسئول منزل منتصف الطريق نشأت فكرة منتصف الطريق من الولايات المتحدة وعرضت لتطبيقها في المملكة لتفيد وتساعد المتعافين بما يتماشى مع دين وقيم وعادات أهل المملكة, مضيفا أنه تم افتتاح المنزل قبل ثماني سنوات كمرحلة أولى لاستيعاب 30 سريرا، وبعد عام من النجاح تم إضافة مبنى آخر يستوعب أكثر من 15 سريرا بعده مبنى ثالث يستوعب 34 سريرا ليكون الإجمالي خلال السنوات الأربع الأولى 79 سريرا، بعدها تمت التوسعة وأصبح يتسع لأكثر من 140 سريرا يستقبل عديدا من الحالات من داخل المملكة ودول الخليج.

وبين اليوسف أن المراحل العلاجية ومراحل السكن تتضمن مدة البقاء في السكن بجميع المراحل مدتها 12 شهرا قابلة للزيادة حسب احتياجات المريض وهي مقسمة على مراحل المرحلة الأولى البداية, ثم المرحلة المتقدمة وتعديل الوضع, مرحلة الانطلاق, مضيفا أنه يشرف على منزل منتصف الطريق عدد كبير من المتعافين من الإدمان, بعضهم تم توظيفه رسميا في المستشفى والبعض الآخر تابع للشركة العاملة في المستشفى.

وبين اليوسف أن إجمالي المراجعين المترددين على مركز الرعاية المستمرة في برنامج علاج الإدمان خلال السنوات الخمس الماضية بلغ أكثر من 200 ألف مراجع 20 في المائة منهم يمثلون القطاعات العسكرية, إضافة إلى تعافي 8 مدمنات سعوديات من أصل 25 مدمنة.

 

وأوضح أن برنامج منزل منتصف الطريق والدعم الذاتي تخرج منه منذ إنشائه قبل 8 سنوات أكثر من 17 ألف متعاف 5 آلاف منهم من المنطقة الشرقية تم توظيف 75 في المائة منهم في القطاعات الحكومية والأهلية والمستشفى.

 

وقال أنور المقيرن مدير وحدة الإعلام في مستشفى الأمل في الدمام إن المستشفى يقوم بعديد من النشاطات الخارجية لمركز الرعاية منها القيام برحلات إلى مكة لأداء مناسك الحج والعمرة, رحلات برية وبحرية, زيارات متكررة لبيوت الشباب وبعض المرافق الرياضية الأخرى, زيارة المقابر وتشجيع الجنائز, مضيفا أن من أهداف المنزل توفير الجو الصحي للمتعافين, مساعدة المتعافي على حضور برامج مركز الرعاية المستمرة والمتابعة بها,مساعدة المتعافي على تكوين علاقات إيجابية جديدة, ومساعدة المتعافي على التخطيط للاستفادة من أوقات الفراغ وإثبات الذات.

 

القحطاني . . مدمن منذ 30 عاما

 

من جهته, قال فهد القحطاني 55 عاما متعاط منذ 30 عاما توظف في أكثر من 25 وظيفة حكومية وأهلية ودخل السجن 12 مرة في قضايا متنوعة ومختلفة كنت أتعاطى الحشيش والحبوب المنشطة والكحول وفي السنوات العشر الأخيرة أصبحت أتعاطي المهدئات والحشيش وتصرف لي عن طريق المستشفيات الخاصة في قسم الأعصاب بطرق غير شرعية بالمال والهدايا والرشا لأني كنت أظن أن هذه المهدئات قد تفكني من مشكلة الحشيش والإدمان ولكن للأسف مع مرور الأيام أدمنت على هذه المهدئات بأنواعها وهي موجودة في المستشفىات الحكومية ولكنها لا تصرف إلا لحالات معينة وبشروط وضوابط رسمية وعن طريق دكتور نفسي متخصص وجرعة محددة فاضطر للذهاب إلى بعض المستشفىات الخاصة في الشرقية والرياض لجلب هذه المهدئات.

 

ويروى القحطاني أنه في أحد الأيام رفض أحد الأطباء الأجانب والذي يعمل في أحد المستشفيات الخاصة بفتح ملف خاص لي وصرف المهدئات حتى اضطررت إلى أن أغريه ببعض المال وساعة يد قيمة ودفعت له قيمة فتح الملف بعدها وافق على صرف الدواء كما استغللت اسم إحدى الشخصيات الكبيرة والبارزة في المنطقة بأنه أحد أقاربي عندها كثرت طلبات الدكتور الأجنبي وأصبح يصرف لي الدواء والجرعات مقابل المال بأي وقت ويصرف لي كل ما أطلب من نوع المهدئات دون عدد, باختصار استغللت اسم مسؤول مطابق لاسم والدي لكي أحصل على ما أريد من علاج.

 

التعاطي في السجن

 

ويضيف أدمنت على التعاطي في المنطقة الشرقية اكتشفت وتعرفت على كثير من المروجين والمتعاطين حتى إنني تعاطيت في السجن جميع أنواع المخدرات وهي متوافرة وبكثرة في السجون، إلا أنها أغلى بكثير من المخدرات التي خارج السجن, أما كيف تدخل أكتفي بكلمة تعاطيت بفلوسي ووجهوا السؤال لإدارة السجون في المملكة أغلب السجناء الذين يراجعون المستشفيات والدوائر الحكومية هم من يجلب المخدرات للسجون وبأسعار خيالية, قبل ثماني سنوات تغيبت عن العمل ثمانية أيام بسبب بعض الاضطرابات قلق وأحلام مزعجة وتفكير مستمر وعدم قابلية الأكل وعدم تقبل وكان الوازع الديني ضعيف بسبب الإدمان حتى أصبحت إنسانا متبلد الأحاسيس كنت في غرفتي وأتابع التلفزيون في منزل أخي الكبير وفتحت التلفزيون وإذا ببرنامج يستضيف مجموعة من الشباب المتعافين وهم مجموعة الدعم الذاتي والذين يوزعون على مدن الشرقية والرياض وجدة, وهو برنامج يعمل تحت مظلة مستشفى الأمل جميعهم متعافون من المخدرات, وهو برنامج يستضيف عددا من الشباب المتعافين من الإدمان يطرحون عددا من القضايا ويحكون عن تجاربهم في الإدمان عندها سألت عن هذه المجموعة فقالوا إنهم جميعا خرجوا من مستشفى الأمل بعد أن تم شفاؤهم من الإدمان فراودتني الفكرة بأن أزور المستشفى متطوعا ولا أملك سوى ملابسي دخلت المستشفى قسم الأعراض الالتهابية بعدها بأسبوع تم تحويلي إلى الأقسام التأهيلية ومكثت فيها لمدة شهر بعدها فكرت في نفسي وتساءلت: لو خرجت من المستشفى إلى أين سأذهب؟ وبنفس الوقت سأتعاطى مرة أخرى، فأخبروني بوجود برنامج وهو وحدة الرعاية المستمرة وأخذت سكنا في منزل منتصف الطريق وهو منزل يمنح للراغبين للنزلاء الذين لديهم الرغبة في الاستمرار في العلاج والتوقف عن التعاطي والمخدرات يواصلون البرنامج بشكل يومي والبرنامج يوجد فيه مرشد ديني وإخصائي اجتماعي ونفسي ومرشد متعاط لكل شخص دور مهم يقوم بتنفيذه كنت مدمنا على الحشيش والهيروين صرت أحضر المحاضرات وأحافظ على الصلوات والنوم بالترتيب وبعد ستة أشهر لما طلب مني المسؤولون العمل في المستشفى ووكلوا لي بعض المهام بالسكن ومشرف صيانة مقابل مكافأة مادية بعدها تم إلحاقي بمجال الإرشاد, بعد سنة تعلمت كيف ألقي المحاضرات, وكيف أتعامل مع المرضى, وفي العام الثاني تم تكوين مجموعة من المتعافين وتم عمل لنا دورة لمدة سنة في إرشاد علاج الإدمان في مجمع الأمل تخرجنا بعد عام وكانت لدي النية في علاج كثير من المتعاطين تعالجت في مستشفى الأمل سنتين والآن أكملت 8 سنوات في التوجيه والإرشاد والآن أعمل في وظيفة مرشد علاج إدمان وموظف حكومي تابع للوزارة وزواجي بعد صيف هذا العام.

 

سرقة مصروف الأطفال

 

وحمل أحد المتعافين « تحتفظ الجريدة باسمه» والذي كان يعمل في أحد القطاعات العسكرية في المنطقة الشرقية البيت والمدرسة والشارع سبب التعاطي, وقال سرقت مجوهرات زوجتي ومصاريف أطفالي المدرسية ومحتويات بيتي من مكيفات وأثاث حتى أوفر قيمة المخدرات, وقال أصدقاء السوء وضعف الوازع الديني وعدم الرقابة الأسرية والشارع سبب إدماني على المخدرات التي تباع في أغلب السجون السعودية وتدخل في طرق غير شرعية وأطالب بعزل سجناء قضايا المخدرات عن باقي السجناء, أعمل الآن كمرشد متعاف بعد أن دخلت المستشفى بقضية استعمال والحمد لله مع الصبر وقوة الإرادة دخل المستشفى على يدي أكثر من 30 مدمنا.

عدد مرات القراءه : 1268

أنظر مواضيع مرتبطة

» الأمير تركي بن طلال بن ممدوح يحذر من أصدقاء السوء في الترويج للمخدرات
بقلم admin ارسلت Jul 21,2009
» وزارة الصحة تسمح بإنشاء عيادات لمعالجة المدمنين
بقلم admin ارسلت Apr 18,2009
» مكافحة المخدرات تطيح ب (4) عصابات بحوزتها (800) كيلو حشيش
بقلم admin ارسلت Apr 22,2008
» ضبط نحو مليار كيلو قات و75 مليون حبة مخدرة في 18 شهراً
بقلم admin ارسلت Aug 12,2008
» دعوة لحجب موقع سعودي يشجع الطلاب على المخدرات
بقلم admin ارسلت Jun 24,2009


موضوعات متميزة
مقالات المشرف
Google
روائع الحكم
حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات.