350 ألف حاج في الساعة يتدافعون على الرمي اليوم ومنع شامل للأمتعة

0
توقعت اللجنة الإشرافية على خطة تفويج الحجاج على جسر الجمرات أن ترتفع كثافة الحشود البشرية المتعجلة إلى جسر الجمرات إلى أقصى معدلاتها منذ بدء أيام التشريق أمس إلى 350 ألف حاج في الساعة بعد الزوال ظهر اليوم.
ويأتي هذا الاختبار الصعب الذي تستعد له كافة الجهات المشاركة في الحج من مدنية وعسكرية بالتزامن مع إنهاء الحجاج نسكهم مساء اليوم، والخروج من مشعر منى بعد أن منّ الله عليهم بأداء حجهم في يسر وسهولة وسكون، واستنفار مختلف قوى الأمن لنفرة الحجاج، والتحذيرات التي وجهتها وزارة الحج لملاك مؤسسات الطوافة، ورؤساء بعثات الحج بضرورة الالتزام التام بتعليمات الوزارة، وتنفيذ الجانب المناط بهم لإنجاح خطة تفويج الحجاج على جسر الجمرات.
وأكد عضو اللجنة الإشرافية على خطة تفويج الحجاج على جسر الجمرات، وكيل وزارة الحج حاتم قاضي أن اليوم هو أصعب أيام الرمي نظرا لاعتقاد غالبية الحجاج بأن رمي الجمرات ومغادرة مشعر منى يجب أن يكون بعد الزوال مباشرة، وقبل غروب الشمس.
وأوضح أن هذه الاعتقادات التي وضحتها هيئة كبار العلماء، ومكاتب الدعوة والإفتاء المنتشرة بمشعر منى قد تدفع كثافة الحشود البشرية إلى الارتفاع النسبي بمعدل 350 ألف حاج في الساعة، وأن وقت ذروة هذه الاندفاعات غير المبررة سوف تبدأ من وقت الزوال في الساعة 12 ظهرا، وتستمر حتى الساعة 2 من ظهر اليوم نفسه.
ونصح قاضي الحجاج بعدم التعجل في الرمي، وتلافي الخروج وقت الذروة، الذي حدده بالساعتين التاليتين لوقت بدء الزوال، وحذرهم من اصطحاب أمتعتهم، وأطفالهم إلى الجسر، والعودة بعد أداء نسك الرمي إلى مخيماتهم، والخروج بهدوء من مشعر منى في أي وقت، وعدم الالتزام بأوقات معينة.
وحذر أصحاب المخيمات، ورؤساء البعثات من السماح للحجاج باصطحاب أمتعتهم إلى الجسر بقصد المغادرة، وتوعية الحجاج بأخطار اصطحاب العفش والأمتعة داخل ممرات المشاة، وعلى جسر الجمرات، وإبلاغ الحجاج بأن هذه الأمتعة لن يسمح لها بالدخول إلى الجسر، وسوف تحجز في نقاط الفرز التي تشرف عليها قوة تنظيم المشاة بممرات مشعر منى، وتمنع اكتظاظ هذه الممرات، وجسر الجمرات بالحجاج، وضرورة التزام المخيمات بالإبقاء على الحجاج في مقراتهم حتى تأتي تعليمات الجهات المختصة بانتهاء عمليات الرمي للحجاج المشاة القادمين من خارج المخيمات، لضمان عدم حدوث تكدس في الشوارع المؤدية إلى الجمرات.
وأشار إلى أن اللجنة الإشرافية التي شكلها أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، سوف تتواجد منذ ساعة مبكرة من صباح اليوم على جسر الجمرات لمتابعة تنفيذ خطة التفويج التي اعتمدت لهذا العام، وأن هذه اللجنة سوف تتخذ مواقعها الميدانية على الجسر، وتتواصل مع الأمير خالد الفيصل عبر خط ساخن لنقل البلاغات، وتلقي التوجيهات.
وأكد أن عملية التفويج اليوم سوف تتم بالتنسيق مع مؤسسات الطوافة، والقائمين على مخيمات الحجاج بمشعر منى، وأنه تم إعداد جداول زمنية وفق فترات متفاوتة لتفويج حجاج المخيمات بعد انتهاء تفويج المشاة القادمين من خارج المخيمات عبر ممرات المشاة على طول مشعر منى، وأن هذه الجداول الزمنية راعت أن يبقى حجاج المخيمات في مقرات مؤسساتهم حتى انتهاء تفويج الحجاج خارج المخيمات لتفادي التدفق الكثيف على الجسر، وأن الترتيب الزمني جاء وفق فترات متسلسلة.
وأشاد بالنجاح الذي تحقق حتى أمس، وأنه جاء بفضل الله ثم بفضل توجيهات وزير الداخلية، رئيس لجنة الحج العليا صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز، ومتابعة أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل،وتضافر جهود جميع الجهات المعنية وعلى رأسها قوة تنظيم الحشود البشرية بالأمن العام.
شارك.

عن الكاتب

اترك ردًا